top of page
بحث

الضغط العالي وعلاجه

1- الحب هان أو الهيل:

بحسب دراسات علمية سابقة فإن الحبهان يساهم في خفض ضغط الدم المرتفع والوقاية من المضاعفات الصحية المترتبة عليه، وأجرى باحثون تابعون لمركز دراسات العقاقير في الهند دراسة على عدد من الأشخاص الذين تناولوا 3 جرام من الحبهان لمدة يومين أسبوعين، ووجدوا أن ضغط الدم لديهم انخفض بصورة ملحوظة بفعل تناول الحبهان.

2- بذور الكتان:

بذور الكتان غنية بأحماض الأوميجا 3 التي تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع، كما تحمي من تصلب الشرايين والأوعية الدموية. وينصح أخصائيو التغذية بتناول ما بين 30 إلى 50 جرامًا من بذور الكتان في اليوم الواحد واستخدامها في الحساء والعصائر للحصول على فوائدها الصحية.

3- الثوم:

يعمل الثوم على زيادة نسب ثاني أكسيد النيتريك في الجسم، ويساهم هذا المركب في خفض ضغط الدم المرتفع، كما يعمل على استرخاء وتمدد الأوعية الدموية، ما يتيح تدفق الدم بحرية أكبر ويخفف من ضغط الدم.

4- الزنجبيل:

أظهرت العديد من الدراسات أن الزنجبيل يحسن من أداء الدورة الدموية ويساهم في استرخاء الأوعية الدموية كما يساهم في علاج ارتفاع ضغط الدم.

5- القرفة:

أثبتت العديد من الدراسات أن تناول القرفة كمشروب أو رشها على الأطعمة يساعد على تخفيض ضغط الدم المرتفع.

6- بذور الكرفس:

تستخدم بذور الكرفس في علاج ارتفاع ضغط الدم في الطب البديل في الصين، وأظهرت العديد من الدراسات أن الكرفس له فوائد صحية في إدرار البول والتحكم في ضغط الدم.

ضغط الدم المنخفض:

تتعدد الطرق لرفع ضغط الدم المنخفض، ومن أبرز هذه الطرق الاتي:

1. تناول المزيد من الملح

على عكس الاعتقاد الشائع، فإن الحمية الغذائية الخالية تمامًا من الصوديوم، قد لا تكون فكرة مناسبة تمامًا لبعض المصابين بمشاكل في ضغط الدم. فالأشخاص الذي يصابون بهبوط ضغط الدم وباستمرار، ربما يجدر بهم التفكير في زيادة كمية الصوديوم باعتدال في حميتهم الغذائية، فهذا قد يساعد في السيطرة على ضغط الدم لديهم.

2. تجنب الكحوليات تمامًا

تعمل الكحوليات على خفض ضغط الدم بشكل كبير، لذلك ينصح المصابون بهبوط ضغط الدم المستمر بالابتعاد تمامًا عن المشروبات الكحولية.

3. وضع رجل فوق الأخرى عند الجلوس

وجدت بعض الأبحاث أن الجلوس في هذه الوضعية تحديدًا، قد يساعد بشكل كبير على رفع ضغط الدم، ولكن يجدر بنا التنويه إلى أن هذه الوضعية قد تكون خطيرة للمصابين بارتفاع ضغط الدم.

كما أن هذه الوضعية قد تزيد من ضغط الدم في الجسم وترفعه دون القيام بأي مجهود يذكر من قبل المصاب بهبوط الضغط.

4. شرب كميات كافية من الماء

إن شرب كميات كافية من الماء قد يساعد في زيادة حجم الدم في الجسم، إذ أن نقص حجم الدم في الجسم يعد أحد أسباب هبوط ضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك فإن شرب كميات كافية من الماء من الممكن أن يقوم بحماية جسم الفرد من الجفاف .

5. تناول وجبات صغيرة متعددة خلال اليوم

إن تناول وجبات أصغر حجمًا لعدد أكبر من المرات، قد يساعدك في علاج مشاكل هبوط ضغط الدم لديك.

ويعود سبب ذلك إلى أن تناول الطعام بانتظام يساعد على منع حصول الانخفاض الحاد والمفاجئ في ضغط الدم، والذي يرتبط عادةً بتناول وجبات طعام كبيرة ودسمة.

6. أعد النظر في أدويتك

أحيانًا قد يكون هبوط ضغط الدم أحد الأعراض الجانبية لتناول نوع معين من الأدوية، لذلك في حال ملاحظة أن هبوط الضغط بدأ معك مباشرة حال بدئك بتناول دواء جديد، قم بإعلام طبيبك فورًا من أجل تجنب اثاره الجانبية الضارة.

7. قم بارتداء الجوارب الضاغطة

تساعد الجوارب الضاغطة على التقليل من كمية الدم العالق في أسفل القدمين، وبالتالي مساعدة الدم على الاستمرار بالتدفق في الجسم بشكل جيد. كما أنها قد تساعد هذه الجوارب الضاغطة في التقليل من الشعور بالألم والضغط الناتجين عن دوالي الساقين .

8. تجنب تغيير وضعيتك بشكل مفاجئ

قد يتسبب لك الوقوف المفاجئ أو الحركة المفاجئة بعد سكون، بدوار ودوخة وممكن حتى أن يصل الأمر إلى حد الإغماء لدى المصابين بهبوط ضغط الدم. وما يحدث هنا هو أن القلب لا يكون قد تمكن بعد من ضخ كمية كافية من الدم خلال الجسم ليواكب الحركة المفاجئة التي قام بها الفرد.


الوقاية من انخفاض ضغط الدم

إذا كانت النصائح أعلاه لم تساعدك في التعامل مع هبوط ضغط الدم لديك، تستطيع استشارة الطبيب ليصف لك أدوية خاصة لرفع ضغط الدم، كما أنه من الممكن أن نقوم بنصحك باتباع الأمور الاتية من أجل الوقاية من المعاناة من الضغط المنخفض:

- تجنب حمل الأغراض الثقيلة تمامًا.

- تجنب الوقوف في ذات المكان لفترات طويلة.

- حاول رفع مستوى رأس السرير حيث تنام بعض الشيء.

- تجنب التعرض للمياه الساخنة لفترات طويلة.

- احرص على شرب المزيد من السوائل عند ممارسة الرياضة في الطقس الحار.

عمومًا لا يعد هبوط ضغط الدم أمرًا خطيرًا، بل يعتبر دليلاً على الصحة السليمة في الكثير من الأحيان، على العكس من ارتفاع ضغط الدم الخطير.


ما هو انسداد الشرايين وتصلبها؟

إن الشرايين هي الأوعية الدموية التي تنقل الدم الغني بالأكسجين من القلب إلى أنسجة مختلفة في الجسم. وعندما يتراكم البلاك في الشرايين، يصعب تدفق الدم بصورة طبيعية، مما يزيد من مخاطر حدوث النوبة القلبية والسكتة الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى.

أطعمة لتقليل انسداد الشرايين:

يمكن إستخدام الأطعمة كعلاج طبيعي في تخفيف انسداد الشرايين والحفاظ على صحة القلب. إليك قائمة بأهم الأطعمة التي ينصح بإدراجها ضمن النظام الغذائي اليومي.

1- نبات الهليون

الهليون هو واحد من أفضل الأطعمة لتطهير الشرايين، حيث أنه غني بالألياف والمعادن، وبالتالي يساعد على خفض ضغط الدم ومنع جلطات الدم. حيث يعمل نبات الهليون داخل الأوردة والشرايين لتخفيف الالتهاب الذي قد يتراكم مع مرور الوقت. كما أن نبات الهليون يعزز إنتاج الجسم للجلوتاثيون، وهو أحد مضادات الأكسدة التي تحارب الالتهاب وتمنع الأكسدة الضارة التي تسبب انسداد الشرايين. أيضاً يحتوي نبات الهليون على حمض ألفينوليك وحمض الفوليك، والتي تمنع تصلب الشرايين. يمكن طهي نبات الهليون على البخار، أو إضافته إلى طبق السلطة.

2- زيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون على حمض الأوليك غير المشبع الأحادي، وهو حمض دهني أساسي يخفض الكوليسترول الضار ويزيد نسبة الكولسترول الجيد. كما أن زيت الزيتون غني بالمواد المضادة للاكسدة، وهو واحد من أصح الزيوت المستخدمة في الطهي، ولذلك ينصح استخدامه بدلاً من أنواع الزيوت الأخرى. ويجب اختيار زيت الزيتون البكر العضوي لتحقيق أقصى استفادة.

3- الأفوكادو

يساعد الأفوكادو على تقليل الكوليسترول الضار وزيادة الكوليسترول الجيد الذي يساعد على إزالة بلاك الشرايين. كما أنه يحتوي على فيتامين E، الذي يمنع أكسدة الكوليسترول، بالإضافة إلى البوتاسيوم الذي يقلل ضغط الدم.

4- البطيخ

إن البطيخ مصدر طبيعي للحمض الأميني L- سيترولين، الذي يعزز إنتاج أكسيد النيتريك في الجسم. يؤدي أكسيد النيتريك إلى استرخاء الشرايين وتقليل الالتهاب ويمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم. أيضاً يساعد البطيخ في تعديل نسبة الدهون بالدم ويقلل من تراكم الدهون في البطن. حيث أن انخفاض الدهون في منطقة البطن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

5- الخضروات الورقية

يمكن أن يمنع البروكلي أو القرنبيط انسداد الشريان لأنها خضروات مليئة بفيتامين K . أيضاً يقوم البروكلي بمنع أكسدة الكوليسترول، وهو ومليء بالألياف التي من ضغط الدم والإجهاد. حيث يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى تمزيق وتراكم البلاك في جدران الشرايين. ويحتوي القرنبيط على السولفورافان، مما يساعد الجسم على استخدام البروتين لمنع تراكم البلاك في الشرايين. كما أن السبانخ غنية بالبوتاسيوم والفولات والألياف، مما يساعد على خفض ضغط الدم ومنع انسداد الشريان.

6- الأسماك الدهنية

مثل الماكريل والسلمون والسردين والرنجة والتونة، فهي غنية بالدهون الصحية، والتي يمكن أن تساعد في إزالة الشرايين.

كما تساهم الأحماض الدهنية أوميغا 3 على زيادة الكوليسترول الجيد مع تقليل مستويات الدهون الثلاثية، وتقليل التهاب الأوعية الدموية وتشكل جلطات الدم في الشرايين. وينصح بتناول الأسماك مرتين في الأسبوع على الأقل للحد من تراكم البلاك، ويفضل خبزها أو شوائها.

7- الكركم

إن المكون الرئيسي للكركم هو الكركمين، وهو مضاد قوي للالتهابات التي تسبب تصلب الشرايين. كذلك يساعد الكركم في تقليل الأضرار التي لحقت بجدران الشرايين، والتي يمكن أن تسبب تجلط الدم والبلاك. ويحتوي الكركم على فيتامين B6، مما يضمن الحفاظ على مستويات جيدة من الهوموسيستين، والتي يمكن أن تسبب تراكم البلاك وتلف الأوعية الدموية. يمكن إضافة الكركم إلى مختلف الأطباق للحصول على فوائده.

8- الحبوب الكاملة

تحتوي الحبوب الكاملة على ألياف قابلة للذوبان، والتي ترتبط بالكوليسترول الضار في الجهاز الهضمي وتزيله من الجسم. أيضاً تحتوي الحبوب الكاملة على المغنيسيوم الذي يوسع الأوعية الدموية ويبقي ضغط دمك بمستويات منتظمة.

9- المكسرات

يعد اللوز هو الخيار الأفضل لأنه يحتوي على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة الاحادية وفيتامين هـ والألياف والبروتين. كذلك يمنع المغنيسيوم المتوفر في اللوز تكوين البلاك ويقلل من ضغط الدم. ويعتبر الجوز مصدراً جيداً اخر للحمض الدهني أوميغا 3، مما يقلل الكوليسترول الضار ويرفع مستويات الكوليسترول الجيد، مما يقلل بدوره من خطر تراكم البلاك في الشرايين.


أعشاب لتقليل تصلب الشرايين وانسدادها:

الجينسنغ:

بعض الأنواع من عشبة الجينسنغ في تحسين تصلب الشرايين، عن طريق تخفيف الإجهاد التأكسدي للكوليسترول في الجسم.

الكركديه:

يُمكن أن يُساعد الكركديه في خفض مستويات الكوليسترول والدهون في الدم، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين، أو تفاقم الحالة.

الزعرور:

يمكن لعشبة الزعرور أن تُعزّز صحة القلب، إذ وجدت بعض الدراسات أنّ عشبة الزعرور تمتلك خصائص مضادّة لتصلب الشرايين، بسبب قدرته على مكافحة الالتهاب.

الأعشاب الصينية:

يوجد مجموعة واسعة من الأعشاب الصينية المستخدمة منذ القدم في الطب الصيني التقليدي، والتي يمكن أن تكون مفيدة في حالات تصلب الشرايين، إذ يمكن لبعض الأعشاب أن تخفّض مستوى الكوليسترول والدهون في الجسم، أو تُقلّل من فرص تراكم الترسبات في الشرايين، أو تٌحارب الالتهاب، وبالتالي يمكن أن تُقلّل من فرص حدوث تصلّب الشرايين، أو تفاقم الحالة . وبالتالي مكملات الثوم: بالرغم من عدم قدرة مكملات الثوم على تقليل مستوى الكوليسترول في الجسم، إلّا أنّها يمكن أن تُقلّل خطر الإصابة بأمراض القلب، وقد يُبطئ من تقدّم تصلب الشرايين. مكملات بوليكوزانول: البوليكوسانول هو مستخلص نباتي من قصب السكر، يُساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الجسم.

مكملات النياسين:

المعروفة أيضًا باسم فيتامين ب 3، والتي يمكن أن تُساعد في زيادة مستويات الكوليسترول الجيد، وخفض الدهون الثلاثية، التي قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

يجب على المصاب القيام ببعض التغييرات:

اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، والالتزام ببعض التغييرات الغذائية، والتي تشمل ما يلي:

- التقليل من تناول الدهون غير المشبعة، مثل السمن، والزيوت النباتية المهدرجة، بالإضافة إلى الأطعمة المقلية، وبعض الأطعمة المصنعة.

- التقليل من تناول الدهون المشبعة الصلبة، الموجودة في اللحوم الحمراء، وجلد الدجاج، والزبدة، وومنتجات الألبان الأخرى.

- التركيز على تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة، بما في ذلك الخضروات، والمكسرات، والأسماك، والزيوت النباتية، مثل زيت الزيتون، وزيت دوار الشمس.

- تناول الأطعمة الغنية بالدهون المتعددة غير المشبعة، كأحماض أوميغا 3، وأوميغا 6 الدهنية، مثل الجوز، والأسماك، لا سيّما سمك السلمون، والتونة. الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفوكاه، والخضروات، والحبوب الكاملة، كالشوفان، والأرز البني.

- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. التخلّص من السمنة والوزن الزائد، والمحافظة على وزن صحي للجسم.

- الإقلاع عن التدخين. الابتعاد عن مصادر القلق والتوتر، وإدارة الإجهاد النفسي.

- علاج الحالات المصاحبة لتصلب الشرايين، مثل ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، وداء السكري.


أعشاب إذابة الجلطات

يوجد العديد من الأدوية المضادة للتخثر التي يحتاجها بعض المرضى الذين يكونون أكثر عرضة من غيرهم لخطر الجلطات، إلا أن بعض الأشخاص قد يبحثون عن الطب البديل المتمثل بالأعشاب. أعشاب إذابة الجلطات تتمثل في ما يأتي:

الكركم

قد يمتلك الكركم خصائص مضادة للتخثر والالتهابات، وذلك بسبب احتوائه على مادة الكركمين. يمكن إضافة الكركم للطعام أو شربه مع الماء الدافئ، فكلا الطريقتين كفيلتين بتقديم الفائدة.

مخلب القط

من أعشاب إذابة الجلطات عشبة مخلب القط، حيث يمكن أن تساعد عشبة مخلب القط في منع تكون الجلطات من خلال زيادة تدفق الدم في الأوعية، وبالتالي قد تخفف من خطر الجلطات القلبية والسكتات الدماغية.

الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل على الساليسيلات، والتي من شأنها أن تساعد في إذابة الجلطات ومنع التخثر. ومن الجدير بذكره أن الأسبرين العلاج الشائع للحماية من جلطات القلب وسكتات الدماغ.

الفلفل الأحمر

إن الفلفل الأحمر قد يساعد في إذابة الجلطات ومنع التخثر لاحتوائه على كميات عالية من الساليسيلات أيضًا، لكن نظرًا لحرارته الشديدة فقد لا يكون محتملًا عند كثير من الأشخاص. يمكن أن يساعد الفلفل الأحمر أيضًا في انخفاض ضغط الدم، وزيادة نشاط الدورة الدموية، وتخفيف الإحساس بالألم.

الجنكو بايلوبا

أعشاب إذابة الجلطات أحدها الجنكو بايلوبا، حيث أن الجنكو بايلوبا من الأعشاب المستعملة منذ القدم لعلاج مشكلات الدم، ومشكلات الذاكرة والخمول. وجد أن عشبة الجنكو يمكن أن تساعد في إذابة الجلطات، لكن الحاجة ما زالت قائمة لإثبات ذلك بدراسات أكثر.

الثوم

يحتوي الثوم على مواد فعالة، مثل: الأجوين ، والتي قد تساعد في إذابة الجلطات ومنع التخثر، كما يملك الثوم خصائص مضادة للميكروبات أيضًا.

القرفة

تحتوي القرفة على الكومارين، وهي المادة الفعالة في دواء الوارفارين المتداول بكثرة في الحماية من الجلطات والتخثرات. يمكن إضافة مسحوق القرفة إلى الطعام، أو نقع عيدان القرفة بالماء المغلي وشرب المنقوع.

أقحوان زهرة الذهب

من أعشاب إذابة الجلطات عشبة أقحوان زهرة الذهب، حيث أنها قد تساعد في إذابة الجلطات ومنع التخثر من خلال منع نشاط وتجمع الصفائح الدموية.

الأقحوان من الأعشاب الطبية القديمة، والتي استخدمت أيضًا في التخفيف من الام الشقيقة، ومشكلات الجهاز الهضمي، وارتفاع درجة حرارة الجسم.

معلومات هامة حول الجلطات

في ما يأتي مجموعة من المعلومات الهامة حول الجلطات:

- الجفاف أحد أسباب الإصابة بالجلطات، لذلك يجب شرب كميات كافية يوميًا من الماء والسوائل الاخرى.

- يوجد العديد من الأدوية التي قد تؤدي إلى تكون الجلطات، ومنها الأدوية الهرمونية، مثل: حبوب منع الحمل.

- تعد السمنة من أبرز أسباب تكون الجلطات، فيمكن استغلال أعشاب إذابة الجلطات في تخفيف الوزن، فبعضها له فعالية في ذلك، مثل: الزنجبيل.

- يعد التدخين أحد أسباب الجلطات الهامة، وخاصةً الجلطات الحادثة في الرئتي.


٤٥ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comentários


bottom of page