top of page
بحث

أمراض قرحة المعده والقولون العصبي والإمساك وعلاجها

القولون العصبي:

إن من أهم وأفضل الأعشاب لعلاج القولون العصبي المستخدمة والتي يتبعها العديد من الأفراد الذين يعانون من هذا النوع من الحالات الصحية، هي الاتية:

- شاي النعناع

يعتبر النعناع أحد أشهر الأعشاب لعلاج القولون العصبي وأعراضه أيضًا، فهو يعمل على إراحة الجهاز الهضمي واسترخاء عضلاته وعلاج مشاكله المختلفة، من مغص ونفخة وغازات وتقلصات معوية. بينت إحدى الدراسات الدور الذي يلعبه النعناع في علاج أعراض القولون العصبي، حيث تبين أنه يساهم في استرخاء عضلات الأمعاء ويعتبر طارد للغازات، وأما بالنسبةة إلى طريقة استخدامه فهي تتم من خلال اتباع الاتي:

النعنع:

- يمكنك غلي أوراق النعناع وشربها مباشرة.

- نقع أوراق النعناع لمدة بالمياه الفاترة ومن ثم شرب المنقوع.

- إضافة زيت النعناع إلى المياه الساخنة.

شاي اليانسون

لطالما استخدم اليانسون لعلاج العديد من المشاكل الصحية وخاصة مشاكل الجهاز الهضمي والمعدة، فهو يمتلك خواص مهدئة، وبذلك يعد من أفضل الأعشاب لعلاج القولون العصبي، وأما لكيفية استخدامه فهي تتم من خلال غلي أو نقع ملعقة كبيرة من بذور اليانسون في الماء الفاتر، أو إضافة مسحوقها إلى كوبين من المياه المغلية وشربها لتحصل على الفائدة.

شاي الشمر

يعتبر شاي الشمر علاج مستخدم في طرد الغازات، والتخلص من النفخة والتلبكات المعوية، وهو يعمل على استرخاء عضلات الأمعاء، وعلاج الإمساك. وأن خلط الشمر مع بذور الكراوية والنعناع ساهم بشكل كبير في علاج أعراض القولون العصبي، ويتم القيام بتحضيره عامةً من خلال استخدم ملعقتين كبيرتين من مسحوق بذور الشمر مع كوب كبير من المياه الساخنة واتركهما ليختلطوا جيدًا لمدة عشر دقائق. أو من خلال استخدام أكياس الشمر.

شاي البابونج

يعتبرالبابونج أحد الأعشاب المستخدمة في علاج العديد من الحالات الطبية، حيث تم إجراء دراسة بينت نتائجها أن البابونج يمتلك خواص مضادة للالتهاب ذات مفعول قوي، وبأنه يساهم في استرخاء عضلات الأمعاء وعلاج التلبكات المعوية، وطرد الغازات، ويحضر عن طريق؛ استخدام أكياس البابونج أو أوراقه الطازجة أو المجففة لصنع الشاي.

شاي الكركم

يشتهر الكركم بفوائده العلاجية المميز خاصة في علاج المشاكل الهضمية، حيث بينت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا كبسولات الكركم قلت لديهم أعراض القولون العصبي بشكل كبير وتخلصوا من الام البطن وتلبكاته المعوية بعد تناولها لمدة 8 أسابيع، ويستخدم عادةً من خلال استخدام الكركم الطازج أو مسحوقه لصنع الشاي. يساعد على استرخاء عضلات الأمعاء وعلاج التقلصات المعوية في الجهاز الهضمي .

القرحة المعدية:

إليك بعض الأعشاب والطرق الطبيعية التي قد تساعد في تخفيف الام وأعراض قرحة المعدة:

- البروبيوتيك

البروبيوتيك أو المعينات الحيوية هي متممات غذائية تعمل على إعادة التوازن في البكتيريا النافعة داخل الجهاز الهضمي، والمساعدة في التخلص من قرحة المعدة، لا تعمل البروبيوتك على قتل البكتيريا الملوية البوابية ولكنها تقلل من عددها وتسرع عملية التئام القرحة وتخفيف أعراضها. تتواجد حبوب دوائية من البروبيوتيك، وتتواجد أيضًا في بعض الأطعمة مثل اللبن.

عرق السوس

عرق السوس هو من الأعشاب المعروفة، استخدم على مر العصور في العلاج التقليدي، ويعتقد بعض الناس بأن تناول جذور عرق السوس المجففة كما هي تعالج قرحة المعدة. ولكن الأبحاث الحديثة نوهت للتوجه لتناول الحبوب الدوائية من عرق السوس، بدلًا من الجذور المجففة. عرق السوس قد يساعد في علاج قرحة المعدة عن طريق منع نمو البكتيريا الملوية البوابية، ويمكن أن يعمل على تحفيز المعدة والأمعاء لإفراز المخاط الذي يحمي بطانة المعدة، مما يسرع من التئام القرحة. ويجب التنويه عرق السوس قد يتعارض مع بعض الأدوية، وله اثار جانبية كوجع العضلات وخدران الأطراف.

الزنجبيل

يعتقد الكثير من الأشخاص بفاعلية الزنجبيل في علاج أمراض الجهاز الهضمي من التهابات، إمساك وكثرة الغازات. الزنجبيل قد يساعد في تخفيف قرحة المعدة الناتجة من العدوى البكتيرية أو الناتجة من بعض الأدوية.

العسل

العسل غني بمضادات الأكسدة، يساعد في التئام التقرحات والجروح الداخلية والخارجية، وللعسل خصائص مضادة للبكتيريا أيضًا فلذلك قد يساعد في علاج قرحة المعدة.

الكركم

يتميز الكركم بلونه الأصفر، يستخدم في الطعام، يحتوي الكركم على الكوركومين وهي مادة لها خصائص علاجية في منع الالتهابات والأكسدة الذي قد يساعد في منع قرحة المعدة. هناك عدد من الدراسات حول الكركم وفائدته في علاج قرحة المعدة، ففي دراسة تمت على 25 شخص بإعطاء الكركم ومراقبة أعراض القرحة، بينت النتائج التئام القرحة في فترة قصيرة نسبيًا. ومع ذلك مازالت الحاجة للمزيد من الأبحاث قائمة، لإثبات فعالية الكركم في علاج قرحة المعدة.

البابونج

يستخدم البابونج عادةً في تهدئة الأعصاب وتخفيف الام البطن والالتهابات. أن مستخلص البابونج قد يمتلك خصائص مضادة للتقرحات في المعدة. ولكن ما زالت الأبحاث مقتصرة على الحيوانات في المختبرات، وليس هناك نتائج واضحة في الإنسان.

الثوم

الثوم مصدر غني بالكبريت الذي يمتلك خصائص مضادة للالتهابات والأكسدة والبكتيريا، فبالتالي قد يساعد الثوم بالتخلص من قرحة المعدة. بأن الثوم الطازج يمتلك خصائص مضادة للبكتيريا الملوية البوابية في المعدة، ويمكن بالتالي إضافته إلى الأدوية المستخدمة في علاج قرحة المعدة البكتيرية. ويحتاج العلم للمزيد من الأبحاث لإثبات دور الثوم في علاج قرحة المعدة بشكل أكبر.

الألوفيرا

الألوفيرا تستخدم في مواد التجميل والحفاظ على صحة ونضارة البشرة، ولكن تمت دراسة فعاليتها في تخفيف قرحة المعدة وبينت الدراسات دورها في تقليل كمية حمض المعدة والمساعدة في التئام القرحة. تناول الألوفيرا امن بشكل عام، وهناك دراسات واعدة بدور الألوفيرا في تخفيف القرحة. وهناك الحاجة للمزيد من الأبحاث والدراسات.

عصير الملفوف

يعد الملفوف مصدر غني بفيتامين ج ومضادات الأكسدة، التي قد تمنع وتعالج القرحة البكتيرية. هناك الكثير من الدراسات حول الملفوف في علاج قرحة المعدة، نذكر منها:

إن تناول كمية من عصير الملفوف يوميًا، لمدة 7-10 أيام تساعد في علاج القرحة وكذلك عصيره بعد تناوله لأسبوع يخفف من أعراض القرحة 81%. أن خلاصة الملفوف قد تزيد من قاعدية حمض المعدة وبالتالي يمكن أن يساعد في علاج القرحة.

الحلبة

إن الحلبة غنية بالمواد الصمغية التي تعمل على تغليف بطانة المعدة وبالتالي تسريع عملية التئام القرح داخل المعدة.

1- وزع الوجبات، وبدلًا من استهلاك 3 وجبات دسمة كبيرة يمكن تقسيمها إلى 5 وجبات خفيفة يوميًا.

2- تجنب الأطعمة الحارة.

3- إذا كنت تعاني من الغثيان والاستفراغ نتيجة القرحة، فأكثر من شرب الماء لمنع الجفاف.

4- حافظ على الوزن الصحي، وأكثر من تناول الخضار والفواكه.

5- تجنب الكحول والتدخين.

إليك بعض الأعشاب والوصفات المنزلية التي توفر لك راحة سريعة.

عسر الهضم

النعناع

يمتلك النعناع خواص مفيده جدًا للجسم فهو يحتوي على مواد مضادة للتشنج، مما يجعله خيارًا رائعًا للتخفيف من مشكلات المعدة، والغثيان، وعسر الهضم. يفضل شرب كوب من النعناع بعد الوجبة للمساعدة في التخفيف من اثار عسر الهضم. عليك تجنب تناول النعناع عندما ينتج عسر الهضم عن الارتجاع المريئي؛ لأنه يعمل على ارتخاء العضلة التي تقع بين المريء والمعدة وبالتالي قد يزيد من شعور الحرقان المزعج.

البابونج

من المعروف أن البابونج من أهم خيارات علاج عسر الهضم بالأعشاب فهو يساعد في التخفيف من اضطرابات الأمعاء من خلال التقليل من حمض المعدة، ويعمل أيضًا كمضاد للالتهابات. يجب الانتباه واستشارة الطبيب عند شرب البابونج في حال كنت تتناول أدوية مخثرة للدم؛ لأن البابونج يمتلك خواص مضادة للتخثر.

الزنجبيل

يعد الزنجبيل من خيارات علاج عسر الهضم بالأعشاب الهامة جدًا، حيث أنه يقلل من حمض المعدة، لذلك يوصى بشرب كوب من الزنجبيل بعد الوجبة في حال كنت من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل عسر الهضم. حاول أن لا تستهلك أكثر من 4 غرامات من الزنجبيل؛ لأن زيادة استهلاك الزنجبيل قد تسبب الغازات وحرقة في الحلق.

بذور الشمر

هذه العشبة المضادة للتشنج يمكنها أن تساعد في التخلص من مشكلات عسر الهضم، بالإضافة إلى تهدئة مشكلات الجهاز الهضمي الأخرى، مثل: تقلصات المعدة، والغثيان، والانتفاخات. يمكنك علاج عسر الهضم من خلال تناول شاي بذور الشمر، أو مضغ بذور الشمر مباشرة بعد الوجبة.

البردقوش

يعد البردقوش أحد النباتات المهمة في التخفيف من عسر الهضم، يمكنك شرب كوب من شاي البردقوش بعد الوجبة مباشرة.

اليانسون

يعد اليانسون من أهم الأعشاب المستخدمة في علاج مشكلات الجهاز الهضمي وخاصة مشكلات عسر الهضم، حيث يمكنك الشعور بالتحسن الفوري بعد تناول كوب من شاي اليانسون.

جذور عرق السوس

يمكن لجذور عرق السوس تهدئة التشنجات العضلية والالتهابات في الجهاز الهضمي، لذلك يعد من خيارات علاج عسر الهضم بالأعشاب المفيدة. حاول مضغ العرق سوس أو شرب شاي العرق سوس، ولا تستهلك أكثر من 2.5 غرام من جذور العرق سوس الجافة يوميًا؛ لأنه قد يتسبب في حدوث اختلالات في مستويات الصوديوم، والبوتاسيوم، وارتفاع ضغط الدم.

العادات الغذائية التي تسبب عسر الهضم:

لا يعد عسر الهضم مرضًا بحد ذاته بل عادة يكون مصحوبًا ببعض الأمراض أو الممارسات الغذائية الخاطئة، يرتبط شعور عسر الهضم ببعض العادات الغذائية الخاطئة التي تمارس يوميًا دون أخذها بعين الاعتبار، مثل:

- تناول الكثير من الطعام أو تناوله بسرعة.

- تناول الأطعمة الغنية بالدهون.

- شرب الكثير من الكحول.

- التدخين.

- الإجهاد والتعب.

دخول كميات من الهواء داخل المعدة بسبب تناول الطعام بشكل خاطئ مما يؤدي إلى حدوث عسر في الهضم. بالإضافة لعلاج عسر الهضم بالأعشاب يمكنك أيضًا الابتعاد عن العادات الغذائية التي قد تسبب عسر الهضم للتقليل من احتمالية حدوثه.

الإمساك:

بذور القاطونة:

هي ملين طبيعي، ولا تسبب التهيج للأمعاء ويمكن تحملها حتى في حال كانت الأمعاء ضعيفة وهشة. يمكنك استعمالها في حالة الإمساك المزمن. لماذا تساعد؟ يوضح د. غيليوم كارغيل قائلاً: "إنَّ أليافها القابلة للذوبان تضيف وزناً إلى البراز بعض الشيء لأنه يحتفظ بالكثير من الماء. كما أنها تحفز كذلك تصنيع الغازات الضرورية لحركة الجهاز الهضمي

الشوفان:

نخالة الشوفان غنية بالألياف القابلة للذوبان، تعمل على زيادة سرعة العبور المعوي، وذلك بزيادة حجم الكتلة الغذائية وتحفيز الانقباضات المعوية كما تحتوي نخالة الشوفان على ألياف غير قابلة للذوبان. يمكنك استهلاك ملعقة كبيرة في اليوم، وفقاً لقدرتك على احتمالها، حيث يمكنك إضافتها إلى اللبن الرائب أو الكومبوت. ولكن ينبغي الانتباه إلى عدم تجاوز فترة أسبوع إلى عشرة أيام من العلاج، لأنها قد تسبب تهيج الأمعاء... وتجنبي تناولها إذا كانت أمعاؤك هشة وضعيفة، حيث أنها تزيد خطر حدوث الغازات والانتفاخات وآلام البطن"، ويضيف أنه "لا ينبغي استخدام هذا العلاج قبل فترة المراهقة

البابونج

جرّبي البابونج لعلاج الامساك:

ويتم استخدام أزهار البابونج كونها طاردة للغازات وتساعد على الهضم. وتؤخذ عن طريق إضافة نصف ملعقة من أزهار البابونج وغليها في مقدار كوب ماء لمدة 5 دقائق، ثم تصفى وتشرب مرة واحدة في اليوم.

اليانسون:

يعتبر اليانسون مضاداً لآلام البطن وطارداً للغازات، ويمكن استعماله من خلال وضع ملعقة من اليانسون وغليها في كوب من الماء، ثمَّ تصفيتها وشربها بعد الأكل. يعالج اليانسون اضطرابات المعدة والجهاز الهضمي ومنها الإمساك، الغازات، المغص وذلك عن طريق تحسين حركة الأمعاء. يمكن غلي الماء، ومن ثمَّ إضافة ملعقة صغيرة من بذور اليانسون المجففة إليه، أو 3 ملاعق صغيرة من أوراق اليانسون الطازجة. وبعد ترك المزيج لمدة لا تتعدى الدقيقتين، تتم تصفيته وشرب شاي اليانسون على الريق أو قبل النوم. ومن المفضّل عدم إضافة السكر أو أي نوع آخر من المحليات إلى كوب اليانسون. البرقوق المجفف يمتاز باحتوائه على عناصر غذائية تساهم في تنشيط البكتيريا الجيدة الموجودة في الأمعاء وبالتالي حماية القولون من الإصابة بالسرطان.

الشمّر:

مهمٌ في علاج الإمساك؛ لأنه يحتوي على الكثير من الفوائد العشبية، بالإضافة إلى أنه مليّن وله تأثير فعّال ولا يسبّب الأوجاع في البطن. كما أن تناول الشمر قبل الوجبات بربع ساعة يساعد على تطهير المعدة، التخفيف من الغازات والانتفاخ، مساعدة العصارة المعدية في عملية الإفراز بشكل طبيعي، التخلص من الأعراض الناتجة عن عسر الهضم وقرحة المعدة، معالجة متلازمة القولون العصبي والمغص المصاحبين للإمساك، وتسهيل عملية الإخراج؛ فهو بمثابة ملين طبيعي لعلاج الإمساك الناتج من الحميات الغذائية المختلفةز

التمر:

التمر علاج مهم جداً للإمساك الذي يسببه الخمول والتهاب القولون التشنجي وكثرة تناول مضادات الحموضة. فهو غني بالألياف الغذائية القابلة للذوبان التي تساعد على تطهير القولون وتنشيط حركة الأمعاء. أما طريقة تحضير التمر لعلاج الإمساك فهي بسيطة وسهلة: يتطلب الأمر نقع 8 إلى 10 حبات تمر بعد إزالة البذور منها في كوب من الماء طوال الليل. وفي الصباح يُطحن التمر مع الماء ليصبح شراباً كثيفاً. ينصح بشربه يومياً على الريق.

زيت السمسم :

زيت السمسم يخفّف من حدّة الإمساك، بحسب بعض الدراسات. كما تبين أن تناول زيت السمسم قد يساهم في التخفيف من التهاب القولون. ويعرف عن زيت السمسم أنه مليّن طبيعي للمعدة، لذا فهو يُستخدم في حالة الإمساك ولا ينصح باستهلاكه من قبل الذين يعانون من حالات إسهال متكرر. يؤخذ قبل النوم كجرعة يومية بشكل عام للتخفيف من الإمساك.

زيت الخروع :

يعتبر زيت الخروع علاجاً تقليدياً وآمناً لعلاج الإمساك، وتكفي إضافة بضع قطرات منه إلى العصير لحل المشكلة. ولكن لا يُنصح باستخدامه أثناء الحمل. يعمل زيت الخروع كمليّن ومنشّط للأمعاء، حيث يستخدم للتخفيف من الإمساك وتفريغ وإعداد الأمعاء للجراحة، وذلك لأنه يعمل على زيادة حركة الأمعاء، ومساعدة البراز على الخروج. أن استخدام زيت الخروع يقلّل من الإجهاد ويحسّن أعراض الإمساك، وذلك لاحتوائه على حمض الريسينوليك الدهني الرئيسي، الذي يتصل بمستقبلات في خلايا العضلات الملساء في جدران الأمعاء فيتسبب في تقلص العضلات وإخراج البراز. تعتمد جرعة زيت الخروع على عمر المريض والحالة الطبية، حيث يجب دائماً استشارة الطبيب قبل أخذ زيت الخروع لعلاج الإمساك .

القسط الهندي:

يعتبر القسط الهندي واحداً من أهم الأعشاب التي تساعد في علاج الكثير من الأمراض، ولعل أبرزها مشاكل القولون، فهو يساعد في التقليل من تقلصات الأمعاء، واضطرابات الهضم، إضافة إلى دوره في تقليل الانتفاخ، وذلك لأنه يعمل على طرد وتبخير الغازات الموجودة في البطن والتي تسبب الانتفاخ.

يمكن استخدام القسط الهندي لعلاج القولون من خلال إحضار القليل من أوراق الزعتر، والقليل من أوراق النعناع، وكمية صغيرة من أوراق المريمية، وكذلك القليل من كل الأعشاب التالية (البرقدوش، الكراوية، السنوت، اليانسون، الشمر والخولنجان) ثم طحن المكونات، ووضعها في كوب من الماء الساخن، وتركها لمدة 10 دقائق، بعد ذلك شرب الخليط لثلاث مرات يومياً بعد وجبات الطعام. يعالج القسط الهندي الإمساك، وينظم عملية الهضم، وذلك من خلال غليه مع كوب من الماء وشربه. ويخلّص الجسم من الجراثيم لاحتوائه على مواد مطهّرة.

بذور الشيا:

أهم فوائد بذور الشيا تكمن بمحتواها الغني بالألياف، وهذا مفيد جدّا للجهاز الهضمي. وإضافة إلى ذلك فقد تشكل بذور الشيا علاجًا طبيعيًّا للإمساك. وتساعد في تقليل الإصابة بالالتهابات وتحافظ على مستويات الكولسترول عند الحدّ المناسب. وعلينا أن نعرف أن كمية قليلة فقط من بذور الشيا (نحو 28 غراماً) تكفي لمدّ الشخص البالغ بثلث كمية الألياف التي ينصح بتناولها في اليوم. تعتبر المشاكل الهضمية من أكثر المضاعفات الجانبية شيوعاً لبذور الشيا، مثل الإمساك، النفخة والغازات، عسر الهضم، الاضطرابات الهضمية بشكل عام

الشبت:

الشبت له قدرة على تخليص الجسم من الغازات وعلاج الإمساك، ويكون تناوله من خلال غسل الشبت جيداً وغليه ثم تناول الماء الناتج عنه

الكمون:

يعتبر الكمون من الملينات الطبيعية التي تستخدم للتخلص من الإمساك، ومن الممكن تناول كوب من الكمون المغلي المضاف إليه شرائح من الليمون، على أن يتم تركه منقوعاً طوال الليل، ثم تناوله صباحاً.

نبات الصبّار:

من المعروف أن الصبّار يستخدم للعناية بالبشرة وعلاجها، ولكنه أيضاً من أقدم الأعشاب المُستخدمة في علاج الإمساك، فهو غني بالمعادن و الفيتامينات والأملاح اللازمة لحركة الجهاز الهضمي، ويمكنك شراؤه من المتاجر على هيئة مشروب أو عصير وتناوله.

أوراق النباتات الخضراء:

أوراق النباتات الخضراء ليست فقط غنية بالألياف اللازمة لحركة الأمعاء، بل إنها أيضاً مصدر للمغنسيوم الذي يساعد على سحب الماء من الأمعاء، وبالتالي تسهيل إخراج الطعام منها.

الحلبة:

الاستخدام التقليدي للحلبة إما كمكوّن غذائي للطعام أو كمشروب مُفضّل لدى البعض، ولكن للحلبة الكثير من الاستخدامات العلاجية، وهنا يمكن استخدامها في علاج الإمساك، فهي مصدر طبيعي غني بالألياف والفيتامينات والمعادن، كما أنها متوفّرة يسهل الحصول عليها وتناولها..

علاج الامساك بالأعشاب لمرضى السكر

بذور الكتان:

تعتبر بذور الكتان مصدراً جيداً للألياف الغذائية وأحماض أوميغا 3 الدهنية المفيدة، وفي حال تمّ إضافتها إلى النظام الغذائي قد تزيد من عدد حركات الأمعاء في اليوم، بالإضافة إلى أنها تعمل على التخفيف من أمراض الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ، الغازات، آلام البطن، الإمساك، الإسهال والغثيان.

الشعير:

تساعد الألياف الموجودة في الشعير على تخفيض الكولسترول وضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكولسترول، وقد يقلل الشعير أيضاً من نسبة السكر في الدم. كما أنه يستخدم لعلاج أمراض الجهاز الهضمي بما في ذلك الإمساك وآلام المعدة، والتهاب الأمعاء, يمكن غليه لمدة 10 دقائق والاحتفاظ بعصارته وتناولها بشكل منتظم 3 مرات في اليوم لمدة أسبوعين لملاحظة النتائج.

علاج الامساك بالأعشاب عند الحامل:

عشبة البابونج:

يمكن تناول كوب من شاي البابونج سواء كان بعد تناول الطعام، أو في نهاية اليوم، للحصول على الراحة، وتهدئة عضلات الأمعاء وتنشيط حركة الأمعاء.

التدليك الذاتي للبطن لتحريك الأمعاء:

جرّبي التدليك عندما يكون الإمساك خفيفاً، ويتم التخلص من البراز كل يومين أو ثلاثة أيام. وهذا النوع من التدليك يمكن تنفيذه بمصاحبة العلاجات الأخرى، ويكون فعالاً تحديداً عند إجرائه على الأطفال. تدليك البطن مرتين في اليوم ولمدة خمس دقائق على الأقل بواسطة راحة اليد وبتنفيذ حركة دائرية كبيرة حول السرّة في اتجاه عقارب الساعة. بالإضافة إلى ممارسة المزيد من الضغط الثابت على البطن. في الوضع المثالي، استلقي على الظهر، ويمكن ذلك وأنت تقفين بشكل مستقيم في حال تطبيق التدليك على البالغين، إضافة قطرة من زيت الطرخون و/ أو زيت الزنجبيل.


٤٧ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page